ابطال يجهلهم التاريخ و غاب عنهم الإعلام  … عميد محمد فطين دياب

{“remix_data”:[],”remix_entry_point”:”challenges”,”source_tags”:[“local”],”origin”:”unknown”,”total_draw_time”:0,”total_draw_actions”:0,”layers_used”:0,”brushes_used”:0,”photos_added”:0,”total_editor_actions”:{},”tools_used”:{“ai_enhance”:1},”is_sticker”:false,”edited_since_last_sticker_save”:true,”containsFTESticker”:false}

سامح طلعت 

من شهداء معركة الفردان بوادي النحلة” بالجيش الثانى والتى شهدت أكبر معارك الدبابات فى التاريخ العسكرى حيث ضرب أروع الامثلة في التضحية والفداء حتى نال شرف الشهادة في الصفوف الاولى يوم 10/10/1973

الشهيد محمد فطين دياب من مواليد 25 أغسطس 33

التحق بالكلية الحربية في 2 أكتوبر 52

 تخرج فى الكلية الحربية فى شهر ابريل من عام 1955

  وتم تعيينة برتبة ملازم ثان فى احدى وحدات سلاح المشاه ،

تدرجج البطل فى تولى الوظائف المحتلفة كما حصل على العديد من الفرق التعليمية بمدارس القوات المسلحة المختلفة بتقديرات العالية اشترك فى كل من حربى عام 1956 وعام 1967 وكان فيهما مثالا للشجاعة النادرة انتدب للعمل بالشرطة العسكرية ، تدرج فى عدة وظائف قيادتة بها الى ان انتهت فترة انتدابة واعيد الى سلاح المشاه ليعمل رئيسا لشئون ادارية احد الالوية ، ثم قائدا لاحدى كتائب

اللواء 120 مشاة

كانت مهمة كتيبة البطل التى كانت تعمل فى النسق الاول على الجانب الايسر للواء ان تقوم ومعها اسلحة دعمها باقتحام قناه السويس وتدمر العدو فى مواججهتها والاستيلاء على خط بعمق 1.200 كم شرق القناه وتتمسك به ، وتصد وتدمر احتياطات العدو التكتيكية القائمة بالهجوم المضاد كمهمة مباشرة .

واستعدت الكتيبة لاستكمال تدمير العدو القائم بالضربة المضادة بالتعاون مع باقى وحدات اللواء الفرعية وتطور هجماتها فى اتجاه الشمال الشرقى وتستولى على الخط 4 كم شرق قناه كجزء من راس كوبرى اللواء كما تمثل استعداد لصد وتدمير اى احتياطى للعدو .

وبعد ان عبرت قواتنا الجوية القناه بدا هدجير مدفعيتنا يصب نيرانها على راس ذلك العدو ، وفى نفس اللحظة اقتحمت مفرزة الكتيبة القناه واحتلت تبه الكونتور 10 ، دون مقاومة تذكر ورفعت علم مصر عليها فى فكانت رمزا لتفجير روح الشوق واللهفة للجميع للعبور ، استكمالا لتحرير سيناء الحبيبة .

اقتحمت الكتيبة قناه السويس واندفع الرجال فى عزم واصرار مطلقين صيحة الله اكبر وتسلقوا الساتر الترابى وتمكنوا من تحقيق المهمة المباشر للكتيبة ، وتوقفوا فترة حتى انضمت اليهم الاسلحة المضادة للدبابات ثم وصلوا التقدم لتحقيق المهمة التالية للكتيبة .

حاول العدو القيام بهجوم مضاد بقوة فصيلتى دبابات على الجانب الايسر للكتيبة فى محاولة لايقاف تقدم قواتنا ولكن الكتيبة قامت بصده وتدمير دبابتين له ولاذت الدبابات الباقية بالفرار شرقا .

اتمت الكتيبة تحقيق مهمتها وقامت بصد العديد من محاولات العدو اليائسة فى الاختراق غربا ، مكبدة اياه خسائر فادحة فى الافراد والمعدات وتمسكت الكتيبة بالخط الذى وصلت اليه بعناد واصرار لحين وصول الدبابات اليها .

وفى يوم السابع من اكتوبر استمرت الكتيبة فى التجهيز الهندسى على خط المهمة التالية الذى وصولت اليه .

قام العدو بقيادة احتياطه التكتيكى بالهجوم المضاد على قواتنا فى محاولة لاختراق خط التعزيز لها ، ولكن نتيجة دفع الكتيبة لاطقم اقناص الدبابات على اجنابها وتدمير احدى دباباتة فشل هذا الهجوم المضاد ورد العدو على اعقابة .

حاول العدو بعد اعادة تجميع احتياطيات التكتيكية القيام بالهجوم المضاد على قواتنا ولكن هذا الهجوم المضاد فشل تحت تاثير ضربات الكتيبة .

مع اول ضوء بدا العدو فى قصف قواتنا ولكن وسائل دفاعن الجوى لم تكن طائرة العدو من اصابة الاهداف وجعلتها تفر فى اتجاه الشرق .. واستمرت الكتيبة طوال يوم 7 أكتوبر فى التعزيز على خط اتجاه المهمة فى اليومين التاليين .

اما فى اليوم الثامن من اكتوبر ظهرت طلائع لواء مدرع للعدو فى مواجهه قواتنا حيث قامت احدى سرايا دبابات العدو بالمناورة العرضية امام مواجهه قواتنا لاكتشاف انسب مكان للاختراق غربا . اما يوم العاشر من أكتوبر فهو يوم استشهاد البطل محمد فطين محمد دياب ..

بدات الكتيبة فى تطوير هجومها للوصول الى المهمه النهائية مدمرة العدو فى مواجهه للوصل الى المهمه النهائية مدمرة العدو فى مواجهتها وحققت نصرا ساحقا .

كان البطل فى مقدمة رجاله يقود معركتة ضاربا المثل الاعلى فى الشجاعة والتضحية ، ونجح فى تدمير 10 دبابات للعدو حاولت الاختراق بين قواتنا بعد قتال ضار عنيف .

وبطلقة مباشرة استشهد البطل بين رجاله واشار بيدة وهو يلفظ انفاسة الاخيرة الى الهدف اى يعنى ضرورة الوصول اليه مهما يكن الثمن غاليا .

واستمر الرجال الذين دربهم بطلنا فى تحقيق بطلنا فى تحقيق المهمة ولم يتراجعوا – لاستشها قائدهم – عن استكمال المهمة بل زادهم ذلك تصميما على استكمالها مهما يكن الثمن .

0 Reviews

Write a Review

Read Previous

أهمية انتشار عربات الخدمات الحكومية المتنقلة للتيسير على المواطنين

Read Next

الدكروري يكتب عن أعظم ما نحافظ عليه

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Most Popular