علي جمعة عن اليتيم … باب خير للناس

 

كرم السيد

قال الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، إن اليتيم عنوان الخير، واليتيم صفة من صفات النبي ﷺ، واليتيم ينبغي أن يرفع رأسه وسط الناس لأنه باب الخير لهم، ومن وضع يده على رأس يتيم كتب الله له بكل شعرةٍ في رأس اليتيم حسنة.

اليتيم ينبغي أن يرفع رأسه وسط الناس لأنه باب الخير

وتابع علي جمعة عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” خلال حديثه يوم اليتيم: ومن كفل يتيمًا جاور النبي ﷺ في علو قدره ومكانته ومكانه في الجنة (أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة) ، فاليتيم ينبغي من غير كبر أن يعرف أنه سبب للخير، وأنه ليس لأحدٍ منة عليه ،ومن أراد أن يكفل يتيمًا فليعرف أنه ليس له منّة على ذلك اليتيم بل ذلك اليتيم هو سبب خيره عند الله ، لأن كثير من الناس تعتقد إن اليتيم يجب أن يكون مذلول ومنكسر وكذا إلى آخره فرفعه الله بعزه من عنده ، وهذا يجعلنا نرسم برنامجًا لكيفية تربية هذا العنوان من عناوين الخير فلا نُضيّعه.

وأكمل: والناس درجوا على أن يُضيعوا اليتيم فيجب أن نقاوم أنفسنا في هذا لأن هذا خلاف مراد الله حتى ضربوا المثل فقالوا : “أضيع من اليتيم على مأدبة اللئيم”، اللئيم عندما يأتي اليتيم ولأن اليتيم ليس له أب فيستهين به فيكون في حاشية المائدة حتى يزاحمه الناس فلا يأكل وهذا نوع من أنواع الإهانة والتهميش.

فكيف نتعامل مع اليتيم ؟ {قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ} الخير أفعل تفضيل يعني أخير يعني أحسن، فلو ضيعته تبقى مصيبة أما لو أنك أصلحته فإن الخير سيعود عليه وعليك فتنبه؛ الناس تخاف لأن مال اليتيم إذا دخل في مال الإنسان دخل بالوبال والشنار والنار ، فيجب علينا ألا نغالي ونتظرف في الفهم ، فعندما يقول لك الخمر حرام فتقتل جارك الذي يشرب الخمر أو تدخل عليه وتعتدي على حرماته لكي تكسر زجاجة الخمر هذا تطرف . وعندما يقول لك إن مال اليتيم خطير فتلقي اليتيم في الشارع هذا تطرف ، فربنا سبحانه وتعالي لكي يخفف من هذه المغالاة والتطرف يقول :{وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ} إذًا نخالط اليتيم ، لا يوجد معي مال أصرف عليه من ماله ، وأرعاه مثل أبنائي وأعلمه، وإذا مرض اذهب به للطبيب وهكذا.

وشدد عضو هيئة كبار العلماء، على أن تخصيص يومًا لليتيم هذا من العمل الصالح، ومن قِبل إدخال السرور عليه، وإذا أدخلت السرور على اليتيم فإن هناك دعوة صالحة يستجيب الله لها منه؛ فإن اليتيم قلبه ضعيف والله عند الضعيف، تجد ربك عند المريض إذا عُدت المريض، وتجد ربك عند اليتيم إذا أدخلت السرور على اليتيم، وتجد ربك عند المظلوم والمقهور إذا أنت رفعت الظلم عنه أو أزلت القهر من عليه، فمن أراد أن يستجيب الله له دعاءه فليكرم اليتيم، ولينفق عليه وليدخل عليه السرور.

و أجاب الدكتور على جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، على سؤال طالبة إن هناك نظريات نقوم بدراستها تخالف مع ما جاء فى الدين، وناس شايفة إن القرآن فيه خطأ إزاى نرد عليهم؟.

وقال الدكتور على جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، خلال حلقة برنامج “نور الدين”: “جهلة، والجهل لا يبنى عليه حاجة والجاهل نعلمه، وعاوزين نعرف إيه اللى الحاجات اللى عاكسة دماغه ونفهمه، والجاهل هذا مبلغه من العلم، ومش بيكون عليه إثم إلا لو تكبر”.

وسألت طفلة أخرى، طيب ليه فى المنهج لا يصححون لنا هذه الأخطاء بحكم إننا دولة مسلمة؟.

ورد الشيخ على جمعة: “قولك معناه إن حضرتك مش بتقري، هناك آلاف الصفحات التي ألفت في هذا الموضوع وجاوبت عنه وانتهت منه، حاولي تكوني الباحثة عن الحقيقة، مش كل حاجة متاحة في النت اللي لحس دماغ الشباب، ارجعوا للكتاب لتجدوا صنفًا آخر من المعرفة مش هتلاقوه في الإنترنت”.

0 Reviews

Write a Review

Read Previous

أدعية ليلة القدر بآخر جمعة في رمضان

Read Next

فضل العشر الأواخر من رمضان

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Most Popular