البـــــوذية وصـــــحف أبراهـــــيم

 

خــالـــد عــبد الصـــــمد

الصــــيام عـــــبادة عمـــرها آلآف الســــنين بـــل قـــد يكــــون عمــــرها مــنذ خــلق آدم.

هــي فريضـــــة فــي كــافة أديـــان الأرض ســــواء الســــماوية أو غـــيرها “المعتقــــدات الأرضـــية”.

الديـــانات الســـــماوية :- اليهــــودية والمســـــيحية والأســـــلامية. “أقـــرتها اليـــهودية وأوصــي بهــا المســـيح وفرضــــها الأســـــلام بوضـــــوح تــام”

المعتـــقدات الوضـــعية :- “مـا ســـرالصـــيام فـي الهندوســــية ولمـاذا يعــــد فـي البــــوذية شـــرطا مهمـــا لأكتمـــال التنــوير”.

دراســـات وأبحــــاث عـن فــوائد هــذه العـــباده والنتيجــــة أنهــا عــلاج فعـــال للســـــرطان.

وقـــد يتســــأل البعـــض مـا عــلاقة الصـــيام بالســـرطان ولمــاذا لا نشـــاهد عـلي الســــاحة أبحــاث شـــائعة تنـاقـش هـذه المواضـــيع.

أم أن البشـــرية لـم تصـــل حــتي الآن الـي الذكـــاء الكـــامل والتطـــور الــلأزم لحـــل ألغـــاز هــذه العقـــــائد.

الصــــيام أيقـــاع الســـــمو للملكــــــوت:-

كــان قــــدماء المصـــريين يصـــــومون للتقـــرب الـي ألــة النيــــل والتخــفيف عــن موتـــاهم.

الصــــيام آليــــة حيـــوية ذات أســــقاط ديــني وغـــاية روحيـــــة وهــو مــوجود فـي عمــق التــاريخ الأنســــاني.

عـرفــت قيمـــة الصـــيام معــظم المعــتقدات الأرضـــــية “الهندوســــية – البــوذية – الرائليــــــة – الجاينيـــــة – الزرادشــــــتية – البهـــائية – الأيـــزيدية – الكونفوشــــية – الراســـتافاريـة – الويكــــــا – الغنوصــــية – الشـــــامانية – التنــريكيوكــة”.

التـركـــيز عـلي التــأمل أثنـــاء الصـــيام مـن جهــة نظـــر البـــعض لآن الصـــيام مهمتــــه الرئيســــية نـقل التـركــيز مـن المشـــــتتات فـي الخـــارج الـي روح الصـــائم (بـــوذا) وعــند البعـــض هــو العــين الداخليـــــة للصـــائم (غـــاندي).

فــي بـــلوغ النـــيرفانـا – هكـــذا أســـــتنار بـــوذا:-

تهـــــدف البــوذية فـي جـــوهرها الـي أبطـــال الصـــورة المـــادية للفـــرد ودفعهـــــا بأتجـــاه اللأ محـــــدود. حــيث يعــد هــدف الراهـــب فـي الحيــــاة بـــلوغ التنــــوير. والنـــيرفانا هـي حــالة مـن الســـــكينة والمتعـــة اللأ محـــدودة تـــلازم الفــرد عـــند أحـــلاله لــذاته العقليــــة وأســـتبدالها بآخــري روحيــــــة.

وأهــــم التقنيــــــات الـتي كــان يســــتعملها الرهبـــان البـــوذيـون لضـــبط ومــوازنة هـذا المفهـــوم الصــــيام.

فعـــند بـــوذا الصـــيام لتــأديــب الــروح ولتحــويل الأنتبــــاة الـي داخـــل الفـــرد لأحـــداث أكـــبر قــــدر ممكـــن مـن التغـــيير الأيجـــــابي الشـــخصي والعـــام.

وكــان الصـــيام عــند بـــوذا متقطـــع وهـو ما أثبــت بعــــد أنـه يســــاعد فـي كـــثير مـن الحــالات المرضـــية مثــــل تخفـــيف الزهايمــــر – ألتهـــاب المفاصــــل – الــربو – التصـــلب المتعـــــدد – الســــكته الدماغيـــــة ومعالجـــة معظـــم حـــالات الألتهــــــاب.

نبــــذة مختـــــصرة عـــن الــــبوذية:-

البــــوذيـة هــي ديــانة مــن الــديـانــات الرئيســـية فـي العــــالم حـــيث تعتبــــر رابـــع أكـــبر ديـــانـة فــي العالم بعـــــد

المســـيحية والإســــلام والهندوســــية. وعـــدد أتبـــاعهــا يفـــوق 520 مليـــون نســـمة آي أكـــثر مـن 7% مــن ســـكان العــــالم. ويعـــرف أتبـــاعها بأســـم البوذييـــن وتنســــب كلمـــة البـــوذية نســـبة إلـى مؤسـسها غــوتـامـا بـــودا. وتأسســـت عـلي التعـــاليــم الــتي تركهـــا بـــــوذا “المتيقــــــظ”. وقــد نشــــأت فـي شـــمال الهنـــد كحــــركة صـــــوفية زاهــــدة فــي القـــرن الخامــس قبـــل الميــــلاد وبالتــدريج أنتشــــرت ولاقـــت قـــبولا فـــي أنحــــاء آســــــيا والتيبـــــت

 وســـريـلانكـــا والصـــــين ومنغـــــوليا وكــــوريـا واليــــابـان.

وتبــني العقيــــدة البــــوذية عــلي ثـــلاث أمــــوروأســـــموها الجـــواهر الثــــلاثــة. الأولــــي هــي الإيمـــان ببـــوذا

كمعلــم مســـتنير للعقيـــدة البــــوذية والثانيــــــة هـــي الإيمـــــان بتعاليــــم بــــوذا والتــي تســـمّى بالحقيقــــة والثالثــــة المجتمـــع البـــــوذي. وتعــني كلمـــة بــــوذا فـي الهنـــدية القديمــــة بالرجــــل المتيقّــــــظ وتعــني أحيـــانا المســــتنير.

والبــــوذية فــي الأصــــل حــركــة رُهبانيــــة نشــــأت داخـــل التقاليــــد البراهمانيـــــة وقـــد تحولــــت عــن مســـــارها عنـــدما قـــام بـــوذا بإنكــــار المبـــادئ الأســاســية فـي الفلســـفة الهندوســــية ورفضــــه وِصــــاية الســـُلطة الكَهنوتيـــة ولــم يعتــــرف بأهلِيــــة كتــــابات الفيـــــدا (الفيــــدا هـــو الكتــــاب الـــذي جمـــع الأســــاطير والأغــــاني والصــــلوات والترانيـــم والأشــــعار الـتي أنتشـــرت خـــلال الغـــارات والغـــزوات القديمــــة. والفيـــــدا لهــــذا هــي الكتـــاب المقـــدس عنـــد الهنــــدوس الـــذين يعتقــــدون أنـه وحـــي مــن الله موجـــه إلــى قـــادة الماضــي وأنبيـــــائه وعنهـــم تلقــــــاه البراهمـــــة وهــم طبقـــة الكهنــــة أو القســـاوســـه. وكانـــت التعاليــــم الجـــديـدة الـتي بشــــر بهـــا موجهـــة للــــرجال والنســــاء وإلــى كـــل الطبقـــات الأجتمــــاعية ســـواء. وكــــان بـــوذا يرفـــض المـــبدأ القــــائل بــأن القيمـــة الروحيـــة للإنســـان تتَحـــدَد عـــند ولادتـــــه “كــان نظـــام للطبقـــات الأجتمـــاعية الهندوسيــــــة”.

والبــــوذية اليــــوم لهـــا وجهــــان الأول العقيــــدة الأصليــــة المســـــماة ثيـــــرافــادا أو هينـــايـانــا وتعنـــي العـــــربة الصــــغيرة والثانيـــــة الـمـاهـايــانـــا وتعنـــي العربــــة الكبيــــــرة.

نبـــذة عــن التقاليـــد البراهمــــــانية:-

فــي الهندوســــية يعنـــي مصــــطلح براهمــــــان “الـــروح الفائقــــة العالميـــــة” وفــي بعــض الأحيــــان يشـــــار إلـى براهمــــان عــلى أنــه المطــــلق أو الإلـــه. ومــن تعــاليـم حكمـــاء الأوبنشـــاد أن براهمــــان هــو الجــوهــر النهــــائي للظــواهـر المـــاديــة “بمــا فــي ذلــك هـــوية الإنســـان نفســــه” والــذي لا يمكـــن أن يتحقـــق عــن طـــريـق الحـــواس ولكـــن يمكـــن أن يكـــون معـــروفــاً أو مـــدركـا مــن خـــلال تطــــويــر المعـــرفة الذاتيــــة.

والمصـــطلح فــي الأصــــل يشـــير إلـى قــــوةٍ خـــلَّاقـة كامنـــة فـي الترانيـــم الفيـــــدية ومــن ثــم فـي طقــــوس تقـــديم القرابيــــن. صـــار هــذا المصـــطلح يشـــير إلـى المبـــدأ الكـــوني المجــــرد أو الحقيقـــة المطلقــــة. وفــي الصـــــوفيـة الهندوســــية بـراهمــــان تعـــني روح الكــــون المتعاليـــــة.

الفكـــرة الأســـاســية الــتي تقــــوم عليهــــا تعـــالیم الهندوســـــية هــي الأيمــــان بحقيقـــة واحـــدة تحـــوي كــل شـــئ وتقــــوم وراء الأدراك الحســـي. وهـــذه الحقيقـــــة تــــدعــى”براهمـــــان” وتعنـــي الحقيقـــة المطلقــــة. وهـــذه الحقيقــــة المطلقــــة لانهائيــــة ومكتفيــــة بذاتهـــــا. وفـي الكتــــاب الـــذي ترجمـــه جــورج يونــس أناشـــيد مـــن الشــــرق “أمــا البراهمــــان فتعـــني المـــادة الأولـــى غيـــر القــابلـة للتجـــــزُّؤ والــتي هـــي فــي الوقـــت نفســــه أرادة وعقــــل وحُــــب. إنهـــا جـــوهــر الأشــــياء والكائنــــات. إنهـــا الكــــل. إنهـــا المطلــــق. إنهـــــا الإلــــه”.

براهمــــان يـــدل عــلى القـــدرة العليـــا المقدســــة أو القــــدرة الكونيــــة يســـكن فــي أقـــدس الإنســــان أو فــي غيـــاهب أعمــــاقه. هـــو الطــــاقة الكامنـــة فــي الإنســــان ومبـــدأ الحيـــاة والأعمـــــال. قـــائـم فــي مـا بعـــد الـــوعي والحــس فهـــو اللا متغيـــــر أبـــدا. کـــائـن فيمـــا بعــــد الــزمـــان والمكــــان والحتميـــة والقيــــاس وأرفـــع كــل مـا فــي الإنســـان بدنيــــا وباطنيــــــا. هـــو ســـر وجـــود كــل الكائنـــات إذ يحـــل فــي كـــل القلــــوب. فبـراهمـــان هـــو ســــر الــوجـــود وكـــل الــوجــــود. وهـــو ســــر وجــــود كـــل الـلا مــــوجــــود. بـراهمــــان لا تجـــريبــي ولا موضــــوعي فهـــــو كــــلي وهـــو الجـــوهــر المفكـــــر.

براهمــــان فـي الأوبـانيشـــــــاد:-

براهمــــان هــــو الـــوجــود الشـــامل أو الحقيقــــة الكليـــــة. التوصــــيف متبــــاين فبعـــض الرســـائل وجميعهــــا مــن أزمنــــة لاحقــــة تصــــور البراهمــــان کنــــوع مــن الألوهيــــة المنعــــم عليهـــا بمــا يـــلي:-

خــالـــد وهـــو مــوجـــود کـــرب ذكــــي ومــوجــود فــي كـــل الــوجـــود وحـــارس هـــذا العـــالــم وهـــو مــن يحكـــم هــذا العـــالم عـــلى الــــدوام.

فـــي الـــبدء كـــان هـــذا العــــالـم بـراهمـــــان الـــواحــد اللامحـــــدود. لا محــــدود بالنســـبة لكــل الجهـــات غــير قـابـــل للأســــتیعاب مــن الأنفـــس.

فالبراهمــــان بتعـــريف أعمـــق وأوســـــع فهـــو يســـكن فــي الأرض وفـي المــــاء وفــي النــــار والجــــو والـــريــح والســــماء والشـــمس وقطــــاعـات الســـموات والقمــــر والنجـــــوم والفضــــاء والظلمــــة والنــــور فهــــو يســـكن فـي الأشـــياء كلهــــا وبالرغـــم مـن ذلـــك هـــو مختلـــف عــن الأشــــياء كلهـــا وهـــو مــن تجهـــله الأشـــياء كلهــــا هـــو من يســــيطر عــلى الأشـــياء كلهـــا مــن الداخــــل. أنـه المســـيطر البـاطـــني والخــــالد وهـــو مــن يســــكن النفـــس في الخطــــاب والعـــين والأذن والعقــــل والجــــلد والفهـــــم. إلا أنـــه لا يـــدركـة الفهـــــم. إنـــه الــــرائي الــذي لا يــــرى والســـامع الــذي لا يســـــمع والمفكــــر الـــذي لا يــدركـه الفهــــم.

نفخـــــة بــراهمــــــان:-

هنـــاك أعتــــراف بحقيقــــة ثــانــوية للعــــالم فالكــــل جـــاء مــن نفخــــة مـــن بـــراهمــــان. ورســـالة بريهـــادارنیـــاکا تصــــر أن الأشــــياء والـــذوات أنهـــا فيــــوضـــات مــن براهمــــان وأتمــــان “خليقتـــــه”. ورســــالة آخـــري تقـــول “إن نفـسي هـــذه المــوجــودة داخـــل القلـــب هــي أصـــغر مــن حبـــة أرز أو حبـــة شــــعير أو بــــذرة خــــردل أو حبـــة ذرة بيــــضاء أو نـــواة حبـــة ذرة بيضـــــاء. إن نفــسي هـــذه المــوجــودة داخـــل القلـــب هـــي أكـــبر مــن الأرض وأكـــبر مــن الجــــو وأكــــبر مــن الســـماء وأكـــبر مــن العـــــوالم. إن نفــسي هـــذه المــــوجــودة داخــــل القلـــب هـــي بـراهمــــــان”.

فلســــفة صــــوفية تحـــث النفــس الأنســـانية التمـــاهي التــام مــع براهمــــان.

فيقيــــن التمـــاهي بالبراهمــــان يـــآتي عنـــدما يكـــون الأنســـان فـي حالـة الغيبــــوبة وليـس فــي حــالة الـــوعي. فمفكــــرو الأوبانیشـــــاد المتــــأخرون يعـــرفون وجــــود ثـــلاث حـــالات عقليــــة يمكــــن المقــــارنة بهـــــا “حــالــة الـوعــي الأســـــتيقاظي وحــالـة النـــوم الحــــالم وحـــالة النـــوم العميــــق بــلا أحـــــلام. كلهـــا حــــالات وعـــي لكنــــها تعتـــبر ممـــرات أو نمــــاذج لأختبــــار الحقيقــــة وفــي الـــواقع نجــــدها جميعــــا تعـــاني مـن قصــــور. حــالــة الـوعــي الأســـــتيقاظي وحــالـة النـــوم الحــــالم نجـــد فيهـــما إلحـــاحــا لـــوعــي مـــزدوج ما بيــــن الـــذاتي والموضـــــوعي والنفــس وغــير النفـــس والأنــــا واللا أنــــــا.

والســـؤال هنـــــا هـــل هنـــــاك عــلاقـة بيــــن نبــي الله أبراهـــيم عليــه الســـلام والصـــحف المــنزلة مـن الله تبـــارك وتعـــالي عــلي نبــي الله أبراهـــيم عليــه الســلام والبـــــوذية؟ وهــــل البـــوذية لهـــا أصـــل ســــماوي وتــم أقحــــام الأســـــاطير بهـــا عـــبر الـــزمن ليكــــون كـــل شــــرك أصـــله الحقيقــــي أيمــــان؟.

جـــاءت البـــــوذية كمــا هـــو معــــلن فــي الفـــترة ما بيـــن 483 – 563 ق م وقــــد ســــبقها رســـالة نــبي الله موســـي عليـــه الله كمــا هــو معــــلن فــي الفــترة 1391 – 1271 ق م وقـــد ســــبقهمـا رســــالة نــبي الله أبراهـــيم عليـــه الســــلام 2324-1850 ق م.

مبــــادئ البـــوذيـة ممـا لا شـــــك فيــــه لهـــا أصــــل توحــــيدي دخــــل عليـــه الأســــاطير والخـــرافـات والضــــلال فمــــن المــؤكــد أختــــلاط التوحـــيد بمــا تهـــوي النفـــس حــتي يــرفع التكلــــيف. فتــم الخـــلط بيـــــن الأصــــل فــي لقــــب أبراهــــيم وبراهمـــــان. فأعتــــبر عــن البـــوذية أن أبراهـــيم الملقــــب عــندهـم براهمــــان بالألـــــه مــع أنـه نبـــي مصـــــطفي وعـــبد مـن الله المصـــــطفين والأمــــتداد فـي الصــــحف الـي نــبي الله موســـي عليـــه للتطهــــر الصــــحف مـن الأضــــافات البشــــرية الخارجـــــة عــن الثوابـــــت فـي أفعــــل ولا تفعــــــل. وهــــذا داء البشــــــر الــدائــم فــي الهـــروب مــن القـــواعـد والأســاســيات الـي مـا تهـــوي النفـــس “أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ ۚ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَىٰ إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ. ســورة الـزمــر 3”.

( بـــرهــامــــا فـي الغالــــب نـــبي الله أبراهـــيم عليـــه الســــلام وأســــم زوجــــة بــرهـامــا “ســـاراســــواتـي” يتشـــابه تمــامـا مــع أســـم زوجـــة نــبي الله أبراهـــيم عليـــه الســـلام الســـيدة ســـــارة أم نــبي الله أســــحاق ).

كـــافــة الأســـــاطير والوضــــعيات لهـــا أصـــــل فــي الغالــــب صــــحيح وثابــــــت والعــــبرة فـي البحــــث عــن وعـــي وأدراك مـع أخـــذ الغيبيــــــات فـي الأعتبــــار فهـــي مفتــــاح الأدراك.

0 Reviews

Write a Review

Read Previous

فضاء النقد استبطان الذات والمجموع فى «ألواح» رشيد الضعيف

Read Next

النص القرآني

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Most Popular